فلسفة في الاشتياق

حين نتعمق ببعض الذكريات يشتد علينا الألم , فترى الدمع ينهمر من عينيك .
حين نعشق الاشتياق نذرفها بملوحتها المعتادة ولكن تكون ضاربة قليلا إلى المرار .
نتألم ونصبح كالمقعد على كرسيه لا نستطيع الحراك , نصنع المستحيل لننال المراد , نشتهي أن تكون الرياح بمجرى السفن , حين تكون بين محنة الأمواج .
هكذا الشوق كالجمرة حين نشعلها تملئ أعيننا بوميضها , ولكن سرعان ما تنطفئ وهذا هو اشتياقنا , وبصورة أعمق ليس كل الشوق شوق وليس كل الوفاء وفاء , تندثر أحلامنا على أتربة الطرقات نسطرها في ألواحنا بأقلامنا ونسقي أحلامنا لورود عطشت تريد دموعنا رغم ملوحتها ولكنها لا تعلم بأن دموعنا تذبلها , فتكون أحزاننا صعبة , تأتي الأيام نحاول أن تكون كما نشتهيها
ولكن سرعان ما تتعثر أقدامنا بحصاة كالطفل الصغير , نحاول فقدان شيء في الذاكرة ليذهب حلم الشوق , وبعضنا من يبقيها بين أحضان قلبه صعب عليه أن يبوح بها , وتأتي الذكريات ببعض الأمل , تكون كالعبق المتناثر وسط السماء الزرقاء .

ومنا من يحاول بأن يجعل الذكريات حلم مزعج ننساه مع الأيام .
وتأتي الذكريات حين نعتقد بأن الوفاء قد غاب عن وجوهنا في هذا الزمن , نجهل ما نصنع ! نصب خطانا على الطريق المستقيم , نحاول البدء بطريق جديد خال من الشوق .
حينها يبعثر خطانا الشوق بعينه , يأتينا كالريح ليبعثر ما بدأنا به , ونعترف بأن من الصعب نسيان الشوق الملطخ بالحنين للمشتاق .
نتقبل الحقيقة بأن الشوق للمشتاق مجرد مضيعة للوقت , ونتحول لنعاند أنفسنا ونقف بصمود أمام الشوق للمشتاق بجوار الاشتياق كالجبال حتى يغطينا التراب …

من أقوالي :- ” حين يكون حنين الاشتياق صعبا يتحول ليصبح مرض معد قاتل لا علاج له , كالمرض الخبيث يصيب القلب حتى تتوقف نبضاته وينفذ دمعه ” .

Advertisements

2 thoughts on “فلسفة في الاشتياق”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s